الاثنين، 20 أكتوبر 2014

دراسات سينمائية






المدونة منقولة من تغريدات الكاتب السينمائي في صحيفة الجزيرة و طالب فيلم في الولايات المتحدة .


عبدالمحسن المطيري @Abudul_m 


دراسة الدراسة السينمائية واجبة على الناقد، ومستحبة على صانع الافلام.





تعريف الدراسات السينمائية يختلف من مدرسة الى مدرسة اخرى ومن وجهة نظر نقدية مقارنة بوجهة نظر صناع افلام ولكن غالبية التعريفات تختصرها بالمنهج الأكاديمي اللي يحلل السينما والفيلم من الناحية النظرية ،التاريخية. ويقدم قراءة للفيلم من مضمونه العميق خلف مانراه في الشاشة من تفسير للرمزيات،القراءة النفسية للمشاهد،و اشياء اخرى ربما لا يلاحظها المشاهد العادي او المشاهد المحترف ولكن يشاهد الفيلم لأول مرة

--------------


المناهج أو المواضيع التي تدرس في قسم الدراسات السينمائية في مرحلة البكالاريوس هي بالغالب عن :

مقدمة وتعريف الدراسات السينمائية
انواع الدراسات السينمائية
تحليل الأفلام
تاريخ الفيلم والسينما

ويؤخذ بالإعتبار أثناء دراسة الفيلم أو تحليله الفترة الزمنية، ظروف التصوير المكانية والسايكلوجية، ثقافة ومنطقة وتعليم وخلفية صانع الفيلم



----------



معهد موسكو السينمائي في عام ١٩١٩ هو اول معهد متخصص في دراسة نظريات للسينما مؤسس المعهد كانت زوجة لينين قائد الثورة السوفييتية، بعد تأسيس الروس لأول معهد لدراسات السينما تبعهم الألمان من خلال معهد
ie German Film Academy Babelsberg
والذي إقيم في العام 1938 تحت إشراف الرايخ الثالث

بعد ذلك تأسس جامعة
USC
لدراسات السينما في الولايات المتحدة


--------



هل من الضروري أن يعرف صانع الافلام اساسيات الدراسات السينمائية؟ من وجهة نظر شخصية نعم، هناك بعض المخرجين بل الاكاديمين يرى أن الإخراج رؤية وموهبة لا علاقة لها بدراسة السينما او معرفة الدراسات السينمائية ولكن من وجهة نظر شخصية والغالبية يتفقون معي أن المخرج السينمائي من الواجب عليه على أقل تقدير معرفة تاريخ السينما، أساسيات الدراسات السينمائية، وقراءات نقدية وأكاديمية لكي ينعش رؤيته ويتلافى التكرار



-----------






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق